لحياة افضل LifeStyle    لحياة افضل LifeStyle
random

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

مرحبا بالتعليقات الجديدة

كورونا : أوبئة سببت الهلع قبل فيروس كورونا

مع ظهور مرض جديد في العالم، يشعر الملايين بأنه أخطر فيروس مر على البشرية وهذا ما يحدث الآن مع فيروس كورونا الذي بدأ في سوق هوانان للمأكولات البحرية في الصين في مدينة ووهان وانتشر حول العالم حيث أصيب أزيد من 89 ألف حالة وتسبب في وفاة اكثرمن 3000 شخص ولكن هل كورونا أخطر وباء اجتاح العالم؟

 كورونا : أوبئة سببت الهلع قبل فيروس كورونا

أوبئة سبقت كورونا


على مر تاريخها عرفت البشرية انتشار العديد من الأوبئة القاتلة فبالإضافة إلى الحروب التي أزهقت خلالها الأرواح، كانت هناك أيضا العديد من الأمراض والأوبئة تسببت في هلاك مئات الملايين.
 ونذكر منها:

  • الطاعون


ظهر هذا الوباء في أوروبا في الفترة من 1347-1352، والذي أودى بحياة ثلث سكان أوروبا تقريبا في ذلك الوقت، والذين يقدرون بحوالي 20 مليون شخص، حيث أنه يعد من بين أسوأ الأوبئة التي عرفتها البشرية على مر التاريخ والعصور، أيضا بسبب أنه كانت الموتى يتركون بالخارج حتى تأكلهم الغربان، فالعديد منهم لم يتم دفنهم نظرا للخوف ممن انتقال العدوى بين الناس، ومن الرائحة المقززة التى كانت تفوح من أجسادهم المتعفة، وهي التي تعد الناقل الرئيسي لهذا الوباء بعد الجردان.

  • الجدري


"القاتل الأعظم" كما أطلق عليه لأنه يعتبر أخطر وباء واجه البشرية، فلقد أودى بحياة أكثرمن 300 مليون شخص في الفترة بين 1880حتى1980، حتى ظهور اللقاح له وقد اختفى تقريبا و الجدري المائي الموجود الآن هو فيروس بسيط.

  • الحمى الصفراء


انتشر وباء الحمى الصفراء بمنطقة فيلادلفيا الأمريكية عام 1793 وتسبب في مقتل حوالي 45 ألف شخص، كما وقد كان يهدد باقي الولايات الأمريكية الأخرى نظرا لخطورته وسرعة انتشار العدوى بين الناس، انتشر وباء الحمى الصفراء بمنطقة فيلادلفيا الأمريكية عام 1793 وتسبب في مقتل حوالي 45 ألف شخص، كما وقد كان يهدد باقي الولايات الأمريكية الأخرى نظرا لخطورته وسرعة انتشار العدوى بين الناس، كما أن الحمى الصفراء تنتقل من خلال عضات البعوض الذي يتكاثر بسهولة في مجموعات صغيرة في المياه الراكدة.

  • الكوليرا


هو مرض وبائي ظهر عام 1816،وقد انتشر في العالم في 7 فترات زمنية مختلفة، 6 منها بين 1871 وحتى 1923مسببا 150 ألف حالة وفاة. أما حالة الانتشار السابعة فقد بدأت 1961 ومستمرة إلى الآن فهناك بلدان لاتزال  تعاني من هذا المرض في الشرق الأوسط وخاصة في الصيف مثل اليمن ومع اكتشاف طرق العلاج الكوليرا أصبح خطر الوفاة منه حوالي %1 بعدما كانت 70%-60%.

  • الإنفلوانزا الإسبانية

ظهرت عام 1918 في نهاية الحرب العالمية الأولى، بل هي أحد أسباب انتهاء الحرب بسبب إصابة الجنود بها. وقد أدى الوباء إلى وفاة أكثر من 50 مليون شخص، أي ضعف عدد ضحايا الحرب  العالمية الثانية نفسها، وكان سبب انتشار الفيروس هو عدم قدرة الأطباء وقتها على التعامل مع الفيروسات عكس الآن.


  • إنفلوانزا الطيور


في 2003 ظهرت إنفلونزا الطيور والتي أصابت آسيا وافريقيا أمريكا الشمالية، وأجزاء من أوروبا وأودت بحياة حوالي 400 شخص إلى أن اكتشف العلاج الخاص به، على أن يتم تناوله بعد ظهور الأعراض بيومين على الأكثر.

  • إنفلوانزا الخنازير


ظهرت أنفلونزا الخنازير عام 2009 أو ما يعرف ب H1 N1  وتكمن خطورة هذا الفيروس في قدرته على التغيير هربا من تكوين مضادات له، وتقدر عدد الوافيات بهذا الفيروس حوالي 280 ألف حالة حتى تم اكتشاف طرق علاجه ومتابعة تطور الفيروس

  • إيبولا


ظهر هذا الوباء في غينيا ديسمبر(كانون الأول) 2013، وانتشر إلى ليبيريا وسيراليون ليعرف بعدها باسم "فيروس إيبولا في غرب أفريقيا"، الأمر الذي كاد يتسبب بانهيار اقتصادات البلدان الثلاثة. وخلال ذلك العام توفي حوالي 6 آلاف شخص بسببه. وفي عام 2018 ضرب إيبولا مجددا في جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث أودى بحياة أكثر من 2200.
كما وقد كاد يهدد باقي دول افريقيا لولا جهود المنظمات الأممية والعالمية التي أدت في الأخير لإحتواء العدوى والحد من انتشارها في أوساط المجتمعات الإفريقية الفقيرة. 


  • جائحة الإيدز



كان أول تسجيل لظهور مرض الإيدز في الخامس من يونيو في عام 1981 عندما اكتشفت في الولايات المتحدة الأمريكية ومنذ ذلك الحين فقد أودى الإيدز بحياة ما يقدر بـ 35 مليون شخص عبر العالم منذ التعرف عليه، ومن المحتمل أن يتطور فيروس نقص المناعة البشرية، وهو الفيروس الذي يسبب الإيدز، من فيروس الشمبانزي و الغوريلا الذي انتقل إلى البشر في غرب إفريقيا في العشرينيات. حيث تمكن فريق من العلماء من معرفة سبب هذا الوباء، وتحقيق هذا الإنجاز بفضل النماذج الجينية من قرود الغوريلا والشمبانزي التي حصلوا عليها، وتوًصلوا بأن هذا الوباء انتقل إلى البشر من خلالهم في غرب افريقيا خصوصا من الكاميرون والغابون واوغندا  وجمهورية الكونغو الديمقراطية. وشق الفيروس طريقه حول العالم، وكان الإيدز يعد وباء حتى أواخر القرن العشرين ولعقود لم يكن للمرض علاج معروف، ولكن الأدوية التي تم تطويرها في التسعينيات تسمح الآن للأشخاص المصابين بالمرض فوَرَ تشخيص إصابتهم بالبدء بالعلاج المنتظم، حيث يصِف الأطباء عادةً الأدويّة المضادة للفيروسات و التي تقوم في بدأ عملها على الحدّ من تكاثر هذا النوع من الفيروسات في جسم المريض.

عن الكاتب

Amalia مدونة لحياة افضل LifeStyle هي مدونة عربية تسعى لإغناء محتوى الويب بمواضيع قيمة ومفيدة للزوار.

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

لحياة افضل LifeStyle